من السهل استنتاج أن محمد شَرف ذي السبعة والثلاثين عاما مصمم استثنائي. فسلسلة ملصقاته التي بعنوان: "ردود فعل مرئية" قد قادته نحو الاعتراف العالمي به في عام ٢٠١١ حيث استخدم فيها التهكم ليتفاعل مع البيئة المحيطة به على نحو عاجل. لم تنتشر هذه السلسلة انتشارا محليا فحسب، بل وعُرضت في معارض حول العالم  امتدادا من الكويت والخُبر إلى لندن ونيويورك. كَشفت هذه السلسلة المثيرة للعواطف عن استعداده لتحدي مجتمع مضطرب وكثير الإنتقاد من خلال تصميم ملصقات عملت كمرآة عاكسة لعلل المجتمع. يشرحها شرف قائلا: "إنها تعرية تامة؛ فجزء كبير من فنّي ينزع للنقد والسخرية."

جاءت سلسلة "ردود فعل مرئية" الشهيرة من مصدر مثير للاهتمام للغاية، ألا وهو تكليفٌ جامعي طلب من التلاميذ تصميم ملصق عبر التلاعب بالحروف عن المدن التي ينحدرون منها بعنوان: "مدينتي، موطني".. كان مشروعا بسيطا غايته أن يصمم الطلبة ملصقا أخّاذا يعبر عن حنينهم لمدينتهم الأم. غير أنّ شرف تحدّى هذا المشروع بتغيير بُنيته كُلّيا. "قررتُ تكوين ملصق عبر تنضيد الحروف والتلاعب بها لأعبر عن أكثر ما أمقته في مدينتي، ألا وهو أسلوبنا في الحديث، والنقاشات، والوعظ عن كل شيء دون الإلمام بما نعظ عنه […] صنعتُ ملصقا، ثم أطلقتُ عليه اسم "هكذا تسير الأمور"

تحول التكليف [الجامعي] البسيط إلى منصة انطلاق  لمسار شرف الفني. وبعد زمن يسير، صنع المزيد من التصميمات تحت ذات المفهوم، مما شكّل ما يُعرف الآن بمنظور [محمد شرف] الذي لا يضاهى. وعلى وجه الخصوص، تكويناته التي تحمل أصداء إجتماعية-سياسية عميقة و تتسم بالدهاء، والذكاء، والجسارة في آن واحد، بل وتزيدها البلاغة تميّزا. لا يعتبر إيصال رسالة نقدية دون إثارة موجة من ردود الأفعال السلبية إنجازا سهلا، خاصة في عالم عربي تهزّه الإضطرابات السياسية. إنّ استخدامه للرسومات والحروف لم يضخم مغزى رسالته كمضخّم رمزي فحسب، بل ورفع من شأن التّصميم وتنضيد الحروف كأداة تواصل فعّالة.

"يعتبر فن التصميم بالحروف جزءا لا يتجزّأ من تصميم الجرافيك"، ويضيف محمد شرف قائلا: "إنّه يُعلّل  المسائل، ويُبرزها، إنه يرشدنا، كما أنّه الوسيلة المُثلى لتجسيد الكلمة الملفوظة كتابة. بالنسبة لي، فن الطباعة قادر على توضيح الأشياء التي يمكن للجميع قراءتها، بأسلوب معزّز بصريًّا".

عشق شرف للترابط القوي بين النص والتصميم جلي في ممارسته اليومية. حيث عبّر عن عشقه لفن تنضيد الحروف والرسم بقوله: "يحدث كثيرا أن أتوقف عن عمل ما لأعمل على شيء متعلق بالتلاعب بالحروف". أي أن ولعه فيها يكمن في الكيفية التي تساهم فيها أدق التفاصيل لإيصال رسالة العمل الكلية. يتجلى ذلك في تعدد منجزاته في التصميم والتي كونها من خلال الربط بين تشكيل الحروف والطباعة، وهذا يتضمن رسوماته المندرجة تحت محور "قيادة المرأة السعودية"، والتي عُرضت في معرض (لاود) الفني في معرض فنون الصحراء في الخبر عام ٢٠١٣. كما صمم سلسلة مذهلة باستخدام منهج يُحبِّذ أن يُطلق عليه اسم "التخريب الرقمي". لهذه السلسلة، أفرغ شرف اللوحات الإعلانية وأضاف فيها أعماله الفنية، ثم نشرها في وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيق الوتس آب. وبفطنته من جديد، تطرّق لموضوعات مجتمعية أراد جذب الاهتمام إليها.

ورغم هذا، نجد أنّ محمد شرف لا يتأثر بتصنيفات أو وسيط معين. ورغم أن الطباعة شغفه الأول، إلا أن عمله يبقى قابلا للتطويع والتكييف لفكرة العمل الذي يصنعه، والجمهور المستهدف، والمنصة التي سيُعرض عليها العمل. أفضل مثال على ذلك، ميله للمغامرة في عمله الفني الشهير "مقبرة الكتب الممنوعة في الكويت"، والذي شُيّد في نوفمبر ٢٠١٨، تزامنا مع معرض الكويت الدولي للكتاب. كان عمله الفني استجابة لقائمة نُشرت حديثا في تويتر، وتضم ٤٣٠٠  كتابا منعته الحكومة الكويتية. تكون عمله من كتب نُصبت لتحاكي شواهد القبور في مقبرة. كل شاهد قبر عليه عنوان كتاب تصدر عددا من الكتب في سنة منعها. لقد نجح هذا التدخل المناسب في توقيته. وككثير من أعماله السابقة، لم يستهله قدر كاف من الحوار فقط، بل كان له تأثير فوري تخطى متابعيه المعتادين.

أسهب شرف وقال: "وصلتني ردود أفعال كثيرة. بدءا من إدارة معرض الكويت الدولي بإزالتها للشواهد خلال ثلاث ساعات، وهذا أحد ردود الأفعال. كان متوقعا، لكن أسرع بكثير مما توقعت".

لم يتوقف هاتفه عن الرنين، وأضاءت الإشعارات جهازه لأكثر من ٤٨ ساعة بعد وضع [شواهد الكتب]. أما في وسائل التواصل الإجتماعي، فقد تلقى أطيافا متنوعة من ردود الأفعال. إعادة التغريدات، والتفضيلات، وإعادة النشر ازدادت مع كل دقيقة. أيّد أغلبها موضوع ومنهجية تظاهرهُ الصامت، وأسلوب إيصاله لرسالته. "نال هذا العمل اهتمام وكالات الأخبار المحلية والعالمية، وتصدرت أخباره الصحف المحلية في اليوم التالي مباشرة أولا. "قابلتني الأخبار الأوروبية: ديلي هيلر، هايبر ألرجك، وصحيفة ذا آرت، وأراد عدد آخر من وكالات الأخبار استضافتي شخصيا للحديث عن مُنجزي… [لكني] لم أكن مهتما بذلك – وجدتُ أنها ستجلب الاهتمام بشخصي أو وجهي بدلا من العمل ذاته".

وعطفا على الملاحظة السابقة، نلاحظ أن شرف حقيقي ومتواضع غاضا الطرف عن موهبته، وهو شخص يفضل النزاهة في فنه عوضا عن صورته الشخصية. يشدد شرف على ذلك بقوله: "أنا أؤمن أن على المرء استخدام الأدوات المتاحة له، ويحسنها لتقويم الإشكالات". ينبثق مبدأه من وقته الذي أمضاه في نيويورك عام ٢٠١٣، حيث انتقل إلى هناك ليحصل على ماجستير الفنون الجميلة في التصميم- المصمم كمؤلف ومبادر في School of Visual Art. وتلقى تعليمه هناك على يد: ستيفن هلر، ألان تشوخينوف، ستيفان ساغميستر، الذي يَنسب تَعلم مهارة تكوين واستخدام التصميم القيّمة لملامسة قلوب الناس. قال ستيفان له ذات يوم في قاعة الدراسة: "اصنع أشياء ذات معنى". وتنفيذا لهذه الوصية، أنجز شرف مشروعا معتمدا على الناطق الكويتي باسم مجلس الأمة في ذلك الوقت، السيد مرزق الغانم. لقد اختير لأنه كان طموحا، وشابا، وعلى استعداد لإحداث تغيير. وللفت انتباه السيد الغانم – كان مشجعا كبيرا أسبق لنادي كرة قدم كبير في دولة الكويت – اختار شرف الكرة لتكون عنصرا مستخدما للتواصل مع السيد الغانم وملامسة شغاف قلبه. انتقى شرف نتائج إحصائية وطنية، وصوّرها كلوح تخطيط المدرب لاستيراتيجيات اللعب. وضّح شرف ذلك بقوله: "السياسة لعبة في نهاية المطاف. الكرة الآن في مكتب السيد مرزوق الغانم في مجلس الأمة. أتذكر أنه قال: "في الواقع هي مذهلة للغاية"".

بعد خمسة أعوام، وجد شرف نفسه مستقرا في الكويت من جديد، وقال أنه فرح فرحا شديدا بذلك. وبعد عشرين عاما من العمل الحر، أسس شركة تصميم تخصه، أستديو شرف.

تعتبر رحلة محمد شرفا قصة ملهمة للمبدعين الطموحين في الخليج العربي. عندما سألناه عن عن شعوره في أن يكون رجل أعمال مبدع، أجاب قائلا: "من ناحية، سأعمل على مشروعات أكبر وذات مردود أكبر. ومن ناحية أخرى، سأكون مسؤولا". حتما، كأي عمل آخر، هناك مهام لا تحصى يجب ان يقابلها المرء يوميا، وتتعلق بـ: التوظيف، والتعاونات، والتكليفات، والإستشارات، وما شابه. وعلى ما يبدو أن شرف يستمتع بها، كما اتضح من أعماله الفنية آنفة الذّكر. وستفتح له خبرته الأبواب دوما؛ لأنّ التصميم بالنسبة له يتجاوز الجماليات، إنه أداة تخدمه في تحسين العالم قليلا.

ويضيف شرف قائلا: "أرغب في جعل أستوديو شرف مستقرًا ماليًا كي ينتج أعمالا جيدة وذات أهمية، وبغية إضافة الجديد للمجتمع. أريد أن أرفع من معرفة الناس الشائعة بتصميم الجرافيك محليًا، وأريد مشاركة المعرفة والمصادر". ودون أدنى شك، سيفعل شرف ذلك.

ظهرت نسخة من هذه المقالة في منشور خليجسك، إصدار مارس ٢٠١٩.

كلمات: ت. خليفة
الترجمة العربية: دلال نصر الله، ندى الفحام
الصور: محمـد شرف، منيـرة اليحيى

0 Shares:
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You May Also Like
Read More

غزة سِرف كلوب

ضمن جولاته في العالم العربي، ينطلق الفيلم الوثائقي الطويل غزة سِرف كلوب للمخرجين فيليب نات وميكي يمين في…
Read More

دن‭ ‬غاليري الكويت

يضم‭ ‬معرض‭ ‬دن‭ ‬غاليري،‭ ‬المنشئ‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬٢٠١٥،‭ ‬بين‭ ‬جدرانه‭ ‬أعمالا‭ ‬لفنانين‭ ‬معاصرين،‭ ‬عارضا‭ ‬أساليب‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭…
Read More

بون ‬آب

 ‬ يعمل‭ ‬ثلاثي‭ ‬نسائي‭ ‬مكون‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬سيدات‭ ‬اسكندنافيات‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬مشكلة‭ ‬الطعام‭ ‬الفائض‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬وجبة‭ ‬تلو‭…
Read More

سارة طيبة

منذ‭ ‬طفولتها‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬العاشرة،‭ ‬كانت‭ ‬الرسامة‭ ‬السعودية‭ ‬سارة‭ ‬طيبة‭ ‬تعرض‭ ‬للعالم‭ ‬لمحات‭ ‬من‭ ‬مسارها‭ ‬الوظيفي‭ ‬المستقبلي،‭ ‬حيث‭…
Read More

اينكد

اينكد‭ ‬هو‭ ‬مطعم‭ ‬لا‭ ‬يشابه‭ ‬ما‭ ‬اعتدت‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬مطاعم،‭ ‬إذ‭ ‬يركز‭ ‬عبر‭ ‬أفكاره‭ ‬المتجددة‭ ‬على‭ ‬ابتكار‭ ‬تجارب‭…