لقد حضيت لوحة الرسام الإيطالي ليوناردو دافينشي المعروفه بـ "الموناليزا" التي تدعى ايضاً "بالجيوكاندا" بالإيطالية على اهتمام كبير وإعجاب لا نظير له مما جعلها من اهم لوحات متحف "اللوفر" بمدينة باريس في فرنسا، وقد راجت تكهنات بحقيقة شخصية صاحبة الصورة وأشارت إليها صحيفة الديلى تلجراف البريطانية حيث تقول ان الصورة كانت لزوجة أحد أصدقاء والد ليوناردو دافنشى وكان يعمل تاجراً للحرير ويدعى سير فرانشيسكو ديل جيوكوندو وكان متزوجاً من ليزا جيرادينى، ولهذا يرجع بعض الباحثين إطلاق اسم الجيوكاندا على اللوحة نسب إلى انتماء تلك السيدة إلى عائلة جيوكوندو.

يرجح الباحثون أن ليوناردو بدأ فى هذه اللوحة عام 1500 ولإفتتانه بها استغرقت منه حوالى أربع سنوات حتى انتهت عام 1504، وأصبحت تلك المرأة الغامضة المجهولة التى تحتل ابتسامتها رمزاً أنثوياً خالصاً حاز إعجاب العالم، وأشاعت ابتسامتها جدلاً واسعاً حتى أصبحت سراً غامضاً يسعى إلى تفسيره العلماء والباحثون، كما ان السر وراء شهرة هذه اللوحة يخضع لعدة عوامل اعطتها ذلك البريق وتلك الشهرة الساحرة، فالجزء الأكبر من سبب هذا الإنتشار يرجع لشهرة صاحبها الرسام ليوناردو دافنشي.

كان غريب واعماله غامضة، ومكتشف ومبدع في فنون عده اكسبته ميزة حب الناس وتتبع جديده لأنهم بالعادة تواقون لكل ماهو مختلف، إلا أن ما يميز لوحة الموناليزا هي تقديم لتقنيات رسم مبتكرة جداً (ما تزال سائدة إلى الآن). فقبل الموناليزا كانت لوحات الشخصيات وقتها للجسم بشكل كامل وترسم مقدمة الصدر إما إسقاطاً جانبياً لا يعطي عمقاً واضحا للصورة (وهي الأغلب) وإما أمامياً مباشراً للشخص وبنفس العيب. فكان دا فينشي أول من قدم الإسقاط المتوسط الذي يجمع بين الجانب والأمام في لوحات الأفراد، وبذلك قدم مبدأ الرسم المجسم.

يمكن ملاحظة الشكل الهرمي الذي يعطي التجسيم في اللوحة حيث تقع اليدين على قاعدتي الهرم المتجاورتين بينما تشكل جوانب الأكتاف مع الرأس جانبين متقابلين للهرم، هذه التقنية كانت ثورية وقتها وهي التي أعطت دفعاً يجبر المشاهد إلى التوجه إلى أعلى الهرم وهو الرأس. هذا الأسلوب تم تقليده فوراً من قبل عظماء الرسامين الإيطالين المعاصرين له، كما قدم ليوناردو تقنية جداً في هذه اللوحة وهي تقنية الرسم المموه، حيث لا يوجد خطوط محددة للملامح بل تتداخل الألوان بصورة ضبابية لتشكل الشكل، نفس التتقنية الضبابية إعتمدها ليوناردو ليعطي إنطباع العمق في الخلفية، حيث يتناقس وضوح الصورة في الخلفية كلما إبتعدت التفاصيل، وهي تقنية لم تكن معروفة قبل هذه اللوحة وأعطت إحساسا بالواقيعة بصورة لا مثيل لها ضمن ذلك الوقت.

فرسومات ذلك العصر كانت تعطي نفس الوضوع لجميع محتويات اللوحة، هذه التقنية مكنته من دمج خلفيتين مختلفتين تماماً ويستحيل الجمع بينها في الواقع، فالخلفية على يمين السيدة تختلف في الميل والعمق وخط الأفق عن الخلفية التي على اليسار بحيث تظهر كل خلفية وكأنها رسمت من ارتفاعات إفقية مختلفة للرسام، أما سر ابتسامتها التي شغلت الكثيرين لعقود فقد توصل العلماء إلى فهم سر نصف الابتسامة الغامضة المرتسمة على وجه موناليزا، والتي أثارت فضول متذوقي لوحة "لا جيوكندا" لقرون من الزمن.

قال علماء هولنديون إن السر الكامن وراء الابتسامة غير المكتملة لم يعد عصياً على الفهم، ورأى علماء من جامعة أمستردام أن سر نصف ابتسامتها يكمن في سعادتها، أو بعبارة أدق فإنها كانت سعيدة بنسبة 83 بالمائة، وقام العلماء بمسح رائعة ليوناردو دافينشي مسحاً ضوئياً ثم حللوها باستخدام برنامج كمبيوتر متطور للغاية، تم تطويره بالتعاون مع جامعة إلينوي، يتيح تحليل العواطف المرتسمة على الوجه بدقة، وأظهرت نتائج تحليل انفعالات الوجه أن موناليزا كانت سعيدة بنسبة 83 في المائة، ومشمئزة بنسبة 9 في المائة، في حين أنها كانت خائفة بنسبة 6 في المائة، وغاضبة بنسبة 2 في المائة، وبذلك قد نطوي صفحة هذا الغموض الذي كان عاملاً مهم في إبراز جمالية اللوحة وحبكة الفنان، وسيبقى ذلك الرونق الأخاذ موجوداً رغم اكتشاف سر تلك الابتسامة الساحرة.

احلام معوضه القحطاني –

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like