باسل السالم



لا أعتقد أني قد حسدت أحدا في حياتي، ولكن إذا استطعت فسيكون هذا الشخص باسل السالم. ذكي، مدفوع، ومكرس عقله وإبداعه للتنافس مع رجال الأعمال الدوليين، و هو إلى حد بعيد واحد من أكثر الناس إثارة وقد أتيحت لي الفرصة للقائه. لا يملك فقط مطعم واحد بل سبعة مطاعم ناجحة في منطقة الخليج العربي، وقال إنه يخلط كل الأشياء التي يحبها، ويوفر لعملائه تجربة تناول الطعام فريدة و التي تستحق كل قرش.


غدير العتيبي: من هو باسل السالم؟ 


باسل السالم: من الصعب جدا تحديد هويتي. وأود أن أعرف عن نفسي بأني شخص ديناميكي. تعليمي يحددني كإنسان. وأظل أتعلم، وكذلك شخصيتي، وأنا أتطور باستمرار استنادا إلى الأحداث التي تحدث على أساس يومي. ما كنت عليه قبل عام يختلف عن ما أنا عليه اليوم. إنه هو منحنى التعلم. التعلم من الأخطاء الخاصة بك، في محاولة لتكون شخص أفضل، لذلك أعتقد أن الديناميكية هو المكان الذي أنا أكثر راحة فيه، فأنا لا أحب أن أكون الشخص ثابتا.

غ.ا : كيف وصلت إلى هذا المنصب الذي أنت عليه اليوم؟


ب.ا: يجب أن يكون لديك هدف. والهدف من ذلك هو ليس أن تقوم بالأعمال التجارية، وليس لتكون على رأس شركة أو على رأس شيئا كبيرا، بل يكون الهدف بالتركيز و الطموح لتصل إلى ما تريد، والتركيز على الهدف الرئيسي من وجودك في هذا العمل في المقام الأول. بمجرد أن تحدد هذا التركيز، فهذا يصبح هدفك. في حالتي أنا، إنها مسألة حب الأشياء التي أحبها، فأنا أحب التصميم، وأحب الطعام، و أحب الذهاب إلى المطاعم و أحب أيضا أن يكون لدي خلفية عن الأعمال. لذلك هدفي هو مزيجا من جميع الجوانب المختلفة للأشياء التي أحبها والبحث على أشياء أفعلها حيال ذلك. لدي خلفية في مجال التمويل والاستثمار، ولكن اهتماماتي الأخرى، وهواياتي كالتصميم الداخلي، والغذاء، والرسومات، كل ذلك، شعرت، بأن الطريقة الوحيدة التي ستجمع بينهما هو من خلال أعمال المطاعم.

مطعم كوكو روم – الكويت

غ.ا: فهل ستقول لنا، أنك تهتم بمطاعمك كاهتمامك بأولادك؟

ب.ا: هناك الكثير من الناس يقولون أنني فعلا أعامل مطاعمي مثل أولادي! أقضي الكثير من الوقت معهم، وأحيانا أكثر من الوقت الذي أمضيه مع عائلتي وأصدقائي، وبالتالي أصبحوا جزءا من حياتي. أصبحوا انعكاسا لمن أنا، تماما مثل أطفالي. حتى إذا كان هناك شيء خاطئ مع المكان، لا بد لي من الجلوس وتصحيحه، لأنني لا أريد أن يكون انعكاسا خاطئا عن نفسي.


غ.ا: هل تصورت أن يكونوا مطاعمك بقدر النجاح الذي هم فيه اليوم؟ 


ب.ا: لم يكن هذا هدفي. أنا لا أنظر إلى النجاح كهدف. أنا أنظر إلى هذا النجاح كنتيجة. أنا أنظر إليه على أنه أحد العملاء بدلا من أن يكون صاحب المطعم، وأفكر، ماذا أريد حقا في مطعم؟ الغذاء الجيد، الخدمة الجيدة ومكان تصميم جيد. اعتاد الناس على مشاهدة المطاعم مكانا لتناول الطعام، والآن الناس ينظرون إلى المطاعم كمكان للترفيه. أصبح هذا التحول مختلف تماما عن السابق. اليوم أنت تبحث عن تجربة لتناول الطعام ، بدلا من الذهاب لتناول الطعام. أنت لا تذهب لأنك جائع، و إنما تذهب للتجربة. وهذا يتطلب الكثير من العناصر المختلفة كالخدمة، و التصميم، والموسيقى، والغذاء، فكل ذلك هو جزء من تجربة المكان، وكثير من الناس لا يفهمون في هذا المجال، فهم يعتقدون إنه فقط يختص ببيع المواد الغذائية. عندما يدفعون الناس عن وجبتهم، يكون قسطا للغذاء والخبرة.

مطعم سلايدر ستايشن - عمان


غ.ا: هل يمكنك أن تحدد لنا المطاعم الخاصة بك من فضلك؟

ب.ا: برغر بوتيك في الكويت والسعودية، سلايدر ستيشن في دولة الكويت وسلطنة عمان، كوكوا رووم، B + F اوبن فليم كيتجن  في الكويت، B + F رود سايد داينر في سلطنة عمان.

غ.ا: هل لك أن تشرح لنا يوما في حياتك، وكيفية عملك في هذا اليوم؟ 


ب.ا: (مع ضحكة مكتومة) حياتي فوضى و ليست روتينية، فكل يوم يختلف عن الأخر. يبدأ يومي بالاجتماعات في الصباح الباكر و ينتهي أيضا باجتماعات آخر الليل. أتنقل من مطعم إلى مطعم و أتأكد بأن الأمور تسير على ما يرام. في المطاعم، هناك أشياء لا يمكن التنبؤ بها. حتى التسجيل في صالة الألعاب الرياضية أصبح أمرا من الصعب القيام به. من الأشياء التي أواجهها في حياتي اليومية: انقطاع الكهرباء في المطاعم، أخطاء الموظفين في وضع بطاقات الهوية، وجود مشاكل مع السلطات، و فقدان الناس أشياءهم في المطعم أو الظن بأنهم فقدوها، وهذا يمتد من الكويت إلى السعودية إلى عمان. لا أستطيع أن أقول أبدا: حسنا، هذا يومي، عندما أستيقظ و عندما أنام. يومي أبدا لا يذهب على الخطة التي أضعها له. عملي ليس كوظيفة مكتبية، فأنا دائما أتحرك في عملي، فإنه عمل متفرق جدا.

مطعم OFK - الكويت

غ.ا: كما رأينا أن عملك يأخذ الكثير من وقتك، فعندما لا تعمل و تسترخي، ماذا تحب أن تفعل؟


ب.ا: أنا أحب السفر و أحب استكشاف العالم. وما أقصد بالاستكشاف هو ليس بالذهاب إلى المدينة و التسوق فيها، بل أنا شخص أميل أكثر إلى الثقافة، فأنا أحب المعرفة و التعلم عن الثقافات المختلفة، المطابخ مختلفة، و اللغات المختلفة. أنا أحب الهندسة المعمارية، تاريخ الأماكن التي أزورها، و أحب الذهاب إلى المتاحف لأتعرف على التراث المحلي و أعيش تجربته، و أيضا أفعل الأشياء التي لا أحصل على الوقت للقيام بها في الكويت، فأقوم بالقراءة وقضاء بعض الوقت مع عائلتي.


غ.ا: ما هي الموهبة السرية الخفية التي لا يعرفها الكثير من الناس وأنت تقوم بإتقانها؟


ب.ا:من المستغرب أن الكثير من الناس لا يعرفون أنني أصمم مطاعمي. لا يعرف كثير من الناس أني أشارك في اختيار نوع الطعام للمطاعم. الناس يعتقدون أنني مجرد مالك مع طهاة ومصممين، ولكن لا يعلمون أنني مشاركا في هذه الجوانب.

مطعم باسل السالم "B + F أوبن فليم كيتجن"  فاز بالجائزة الذهبية "لأفضل مفهوم  في بيع التجزئة الجديدة" في عام 2011 لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وسوف يتنافس مع بقية العالم في لاس فيغاس في مرحلة ما من عام 2012. كل ما أستطيع قوله هو أنني لم أفاجأ عند حصولي الفرصة بلقاء الرجل وراء هذا المفهوم بحيث أظهر لنا كيف أنه منافس عظيم، هو و موظفيه ومطاعمه.

ترجمة: فاطمة عيسى

مطعم كوكو روم
مطعم سلايدر ستايشن
مطعم برقر بوتيك - السعودية
مععم OFK - الكويت
0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like