بمُشاركة أكثر من أربعين شخصيّة إعلاميّة وصحفيّة عربيّة مُتميّزة، وإيمانا منها بالدور الذي يلعبه الإعلام في تشكيل الرأي العام وإطلاع الجميع على ما تزخر به البلاد العربية عموما والخليجية خصوصا من انجازات تنموية وإعلامية كبيرة؛ دشّنت مملكة البحرين "ملتقى الاعلاميين الشباب العرب" في دورته الرابعة الذي انطلقت فعالياته خلال يومي الثلاثاء والأربعاء 28/29 فبراير 2012م وفق جدول منظّم امتاز بالتكثيف والتنوع، بحيث بُسلط ضوء اهتمامه على العديد من المحاور التي تتناول قضايا الإعلام وشؤونه وشجونه، بالإضافة الى جلسة حوارية هي الأولى من نوعها لطلبة الإعلام والصحافة من كافة الجامعات في الوطن العربي، دون أن تبتعد تلك الفعاليات بتنوّعها عن فلك المضامين الإعلامية والصحفية. مؤكدة هدفها الساعي إلى أن تكون البحرين مركزا إعلاميا حرا يهيئ المناخات والأرضية الصالحة لكل المبدعين في هذا المجال، مثلما سعت إلى تحقيق استضافة ناجحة لهذا التجمع تليق بسمعة البحرين كدولة خليجية ترنو إلى الإفصاح عن جودة عالمية في مثل هذه التجمعات الشبابية التفاعلية الحية.

حفل الافتتاح

استهلّ حفل افتتاح المُلتقى بكلمة من راعي الحفل الشبابي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، أشار فيها إلى أهمية هذه الملتقيات في خلق جيل من القيادات الشبابية الإعلامية القادرة على مواصلة تطوير المسيرة الإعلامية التي تشهدها جميع الدول العربية، والتي حققت نجاحات متميزة في الجانب الإعلامي بشتى أنواعه المسموع والمقروء، موضحاً أن الدول العربية تمتلك قيادات وطنية شابة قادرة على الإبداع والتميز اذا ما أتيحت لها الفرصة الحقيقية لنشر إبداعاتها، ومؤكدًا على أن هذا الملتقى يُعتبر مكانا مناسبا لاكتشاف هذه الإبداعات وتسخيرها نحو الارتقاء بالمسيرة الإعلامية في الوطن العربي. وقال أن الملتقى الإعلامي العربي فكرة متميزة وتجمع شبابي إعلامي يستحق الرعاية والاهتمام، لما يمثله من بيئة مناسبة للارتقاء بالإعلام الشبابي العربي، مشيرا إلى أهمية أن يخرج الملتقى بتوصيات متميزة تسهم في رفع المستوى الإعلامي على الصعيدين المحلي والعربي، وإعطاء فرصة للمواهب الإبداعية الشابة أن تقدم جانباً من إبداعاتها الإعلامية بمختلف أنواعه، والعمل على غرس قيم الإعلام الحر الذي يتقبل الرأي والرأي الآخر في وجدان الشباب العربي.

بعدها القى معالي الشيخ فواز بن محمد ال خليفة رئيس هيئة شئون الإعلام كلمة أكد فيها ان اختيار "المنامة عاصمة الصحافة العربية لعام 2012م"، هي شهادة عربية محل تقدير واعتزاز، وبمثابة تتويج لمسيرة الإنجازات الرائدة التي تشهدها مملكة البحرين في مجال حرية الرأي والتعبيـر وازدهار الحريات الصحفية والإعلامية. وأن هذا الدعم يُعتبر خير دافع للارتقاء بمكانة الإعلام البحريني على الخارطة الدولية، عبـر توسيع آفاق الحريات تشريعيًا وتنظيميًا، وتأهيل الكفاءات البشرية، واستقطاب المؤسسات الرائدة في المدينة الإعلامية، بما يواكب الإنجازات التنموية والحضارية المحققة في مملكة البحرين"

كما القى سفير الاعلاميين الشباب العرب "هيثم يوسف" كلمة اكد فيها اعتزازه البالغ بانعقاد هذا الملتقى في رحاب مملكة البحرين بمناسبة اختيار المنامة عاصمة للصحافة العربية لهذا العام وذلك لدورها المشهود في احتضان المبادرات الصحفية وتوفير مناخات الحرية والشفافية لها. معربا عن إيمانه بأن الصحافة البحرينية ساهمت في النهضة الشاملة التي شهدتها المملكة منذ عقود ، و أن منبر الاعلاميين الشباب العرب يعد جسراً للمحبة والتواصل بين اقطار عالمنا العربي من مشرقه إلى مغربه، و قد تم وضع أهداف عظيمة له تتناسب وتطلعات الامة نحو مستقبل افضل للإعلام العربي والإعلاميين العرب فكان استمرار هذا المنبر عاماً بعد عام يرسخ الأحلام و الآمال في هذا الإطار، ويوطد العلاقات العربية الإعلامية، ويجمع الأقلام على هدف واحد هو رفعة شأن الوطن العربي وكرامة وعزة ابنائه وصون كبريائه بين الأمم. وأعلن ان الملتقى قرر اعتماد قسم للإعلاميين العرب في حفل افتتاح دوراته العربية، وانطلاق هذا القسم رسمياً من المنامة عاصمة الصحافة العربية لهذا العام.

فعاليات مُكثفة


قدم المُلتقى على امتداد يوميه سلسلة فعاليات متنوعة، إذ تضمن جدول فعاليات اليوم الأول جلسة يديرها نقيب الصحفيين الاردنيين "طارق المومني" تحت عنوان "الاعلام العربي ..الهوية والمصداقية"، تحدث فيها فيها مستشار شؤون الاعلام البحريني "نبيل الحمر"، ورئيس تحرير صحيفة الاتحاد الاماراتية "راشد العريمي"، ورئيس تحرير صحيفة اخبار الخليج البحرينية "أنور عبد الرحمن"، والكاتب والباحث في علم الاجتماع السياسي "عمار علي حسن".
بينما نالت الجلسة الثانية نصيبا من مناقشة موضوع "القنوات العربية الاخبارية ..مواكب الحدث بين التطوير والتقليدية" ، والتي أدارها الإعلامي البحريني "عبيد العبيدلي" ، وتحدث فيها المدير العام لقناة العرب "جمال خاشقجي"، و رئيس التحرير التنفيذي في قناة العربية "نبيل الخطيب"، ومقدم اخبار وبرامج قناة الجزيرة "محمد كريشان"، ورئيس تحرير شبكة تلفزيون الحياة "محمود مسلم". كما احتضنت فعاليات اليوم الاول حلقة نقاش بعنوان "طلاب الاعلام في العالم العربي ..الواقع والمأمول"؛ تحدث فيها "عبدالله الكندري" من جامعة الكويت، ومن جامعة قطر "عائشة الخليفي"، ومن جامعة الازهر في مصر "احمد عبد المنعم فواز"، ومن جامعة الملك سعود السعودية "عبدالله الشهري".


ولم تكن فعاليات اليوم الثاني من الملتقى بأقل أهمية من شقيقاتها في اليوم الأول؛ إذ ناقشت الجلسة الاولى التي أدارتها الاعلامية البحرينية "مايسة الذوادي" موضوعا بعنوان: "الاعلام الاجتماعي .. الانتشار والرقيب"، تحدث فيها كل من الكاتبة البحرينية "سميرة رجب" ومقدم برامج في تلفزيون الوطن "بركات الوقيان" ومؤسس موقع المفكرة الإعلامية "ياسر الغسلان" ورئيس تحرير دار الاعلام العربي "إيمان عزام".

أمّا الجلسة الثانية فقد أدارها مدير الاعلام بقناة العربية الفضائية "ناصر الصرامي" ، حيث تميزت بمناقشة موضوع "المؤسسات الاعلامية ..التحديات والفرص" ، و تحدثت فيها الكاتبة والإعلامية البحرينية "سوسن الشاعر"، ومقدم برامج في تلفزيون المستقبل "زافين قيومجيان"، ومقدم برامج في قناة الوطن الكويتية "احمد الفهد"، ومدير تحرير موقع إيلاف "سلطان القحطاني" .


فعاليات أخرى

لم يكتفِ برنامج المُلتقى بالحوار والجلسات النقاشيّة؛ بل تضمّن تدشين العديد من الكتب لرواد الصحافة البحرينية بينها كتاب "عبدالله الزايد الشموع تضيء" للكاتب خالد البسام وكتاب "ابراهيم حسن كمال شيخ الصحفيين" للكاتب بشار الحادي وكتاب "حسن الجشي البدايات الشجاعة" للكاتب خالد البسام ، كما تم اقامة معرض كبير للصور الإعلامية التوثيقية؛ مُشتملاً على نخبة من الصور لرواد الصحافة البحرينية عبر تاريخها الذي يرنو بعين أصالته لمُستقبل إعلامي مُشرق.

تكريم واجب

ولم يُغفل الحفل تكريم عدد من القيادات الاعلامية من مختلف دول العالم العربي لدورهم المميز بإثراء الصحافة في الوطن العربي، إذ تفضل الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية بتكريم الاعلاميين الفائزين بجوائز الملتقى الإعلامي الشبابي الرابع من جهات وشخصيات عربية كان لها دورا رائدا في الإعلام العربي، بدءًا بـ الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة في السعودية عن جائزة أبرز شخصية عربية داعمة لقضايا الشباب، وتسلمها نيابة عنه سمو الامير بندر بن خالد الفيصل، والأستاذ سعود الريس مدير تحرير صحيفة الحياة عن جائزة ابرز صحيفة عربية، والاستاذ عبد الرحمن الراشد مدير عام قناة العربية الفضائية عن جائزة ابرز شخصية اعلامية في العالم العربي واستلمها نيابة عنه محمد العرب مدير مكتب العربية في البحرين، والأستاذ محمد كريشان مقدم أخبار وبرامج في قناة الجزيرة الفضائية عن جائزة أبرز مذيع تلفزيوني في العالم العربي، والدكتور خليفة السويدي معد ومقدم برنامج خطوة في تلفزيون أبوظبي عن جائزة ابرز برنامج تلفزيوني عربي، والأستاذ تركي العجمة مقدم برنامج كورة في قناة روتانا خليجية عن جائزة تيسير جابر للإعلام الرياضي ، والأستاذ محمد عبد الرحمن من قناة سي. إن. بي. سي عن جائزة الصحفي محمد أمين يوسف للصحافة الاقتصادية، والأستاذ جميل ضاهر من مجموعة إم. بي. سي عن جائزة أبرز إذاعي في العالم العربي، والمذيع أحمد بجاتو من قناة العربية عن جائزة الشهيدة أطوار بهجت للمراسل العربي، والشهيد علي حسن جابر من قناة الجزيرة عن جائزة فضل شناعة للمصور الصحفي؛ وتسلمها أخوه الدكتور احمد جابر، كما قدم الملتقى قلادة الملتقى للصحفي والإعلامي الفلسطيني الدكتور محمد عياش.


تجدر الإشارة إلى أن "ملتقى الإعلاميين الشباب العرب" قد تأسس للمرة الأولى في عام 2006م ليكون مظلة إعلامية تجمع الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية في العالم العربي تحت شعار رؤية إعلامية بعيون شبابية. وأعلن الملتقى خلال اجتماعه الذي عقد في شهر يناير الماضي في العاصمة الاردنية عمان عن اختيار "المنامة عاصمة للصحافة العربية لعام 2012"، وذلك تزامنا مع استضافة مملكة البحرين لفعاليات الدورة الرابعة للملتقى.

– زينب البحراني

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like