في دبي، كيفما تكون، فأنت من تختار وجهتك السياحية، وأينما ذهبت، فأنت في مناطق سياحية جديدة، وحينما تتخذ قرارك بالتجوال في هذه المدينة، يجب أن تعلم أنك بحاجة لسيارة خاصة، وإلا ستقلّ سيارات الأجرة كالتاكسي والباص، أو عليك بالمترو.

ومن هنا وهناك، يعلم أيّ سائح قادم إلى الإمارات وبالتحديد إلى إمارة دبي أن عليه الذهاب إلى برج خليفة في شارع الشيخ زايد، للاستمتاع بالنظر إلى هذا البرج من أسفل أو التقاط صور تذكارية، ولا سيما عند محطة مترو "برج خليفة دبي مول"، ثم التوجه نحو النوافير الراقصة على إيقاع المياه هناك. والآن إذاً انتهيت من زيارة البرج والنوافير، فثمة مطاعم كثيرة تحدّك من الجهة اليسارية.

وقد تكون سمعت أو قرأت عن مدينة التراث في منطقة الشندغة بدبي، فهي تتميز بجمالها العمراني الموغل في التصميم القديم، من خلال بيوت تراثية تعود إلى التراث الخليجي عموماً، فضلاً عن بعض المهن القديمة التي ستشاهدها حفاظاً على أصالة هذه الحرف من الانقراض، وبالتالي ستقرر الخروج من هذا المكان نحو فضاء شاسع على البحيرة وعلى يسارك بعض البيوتات القديمة التي ستدخل إليها، أي أن قرية التراث في نفس المساحة الجغرافية تتكوّن من قاعات للعرض الداخلي ومقهى تقليدي مبني من جريد النخيل، وساحة مخصصة للمهرجانات التراثية، وكذلك من مجموعة نماذج ممثلة للمباني السكنية التقليدية والسوق الشعبي.

بعدها قد تزور متحف دبي الذي لا يبعد كثيراً عن قرية التراث، لأن ما سبق الحديث عنه يتعلق بقرية الغوص في منطقة الشندغة، وتم بناؤها للحفاظ على التراث البحري الذي شكّل محور النشاط في خور دبي ومركزها عام 1997، وتتكون القرية من مبانٍ تعرض مكونات الحياة البحرية.

هذا بالإضافة إلى العديد من المواقع السياحية فيها مثل مبنى الشيخ عبيد بن ثاني، وبيت الشيخ سعيد آل مكتوم، ومبنى الشيخ جمعة آل مكتوم، وكذلك المربعات التاريخية، فضلاً عن أماكن أخرى قريبة وهي حصن الفهيدي الذي يعتبر أقدم مبنى قائم في إمارة دبي، يعود تشييده لعام 1799، بالإضافة إلى العديد من الرحلات الأخرى الممتعة.

ونستطيع ذكر بعض هذه النشاطات الممتعة، مثل سفاري الصحراء؛ رحلة برية لمدة نصف يوم للتمتع بالكثبان الرملية من خلال التجول بسيارات الدفع الرباعي على الكثبان الرملية وركوب الجمال والتزلج على الرمال ونقش الحناء، وكذلك القفز المظلي، وركوب الحافلة الكبيرة، والمنطاد، وعدم نسيان زيارة قرية حتا التراثية، وميناء راشد، وبستكايا، والاستمتاع بالمشي في دبي مارينا، وخور دبي، وسوق الذهب، والمسجد الكبير، وسوق التوابل.. والكثير الكثير..

الآن، ما الذي يميز دبي عن سواها من المدن السياحية؟

في البداية لا يمكن إنكار موضوع الأمن الذي تنعم به الدولة، الأمر الذي يشجع على توافد السائحين، وخاصة من الدول التي تعاني حروباً واحتجاجات شعبية ضد حكامها، وهذا الأمر متعلق بطبيعة الحال بالقوانين الناظمة للأمن في إمارة دبي، موضوع مقالنا.

ومن الجهة الأخرى، تزخر دبي بالعديد من النشاطات على مدار العام، فما إن تنتهي فعالية، حتى تلاحقها أخرى، وبهذا تعيش دبي طوال عامها نشاطات سياحية متعددة.

في حين أن طبيعة مناخها الحار نسبياً يجذب إليها سائحين من دول تعاني من طقس بارد، مثل دول الاتحاد السوفياتي مثلاً، ومؤخراً أكدت جهات مسؤولة في دبي عن تزايد نسية السائحين الروس إليها خلال الأعوام الأخيرة. وقد يرى البعض أن طبيعة المناخ الحار قد يخلق اتجاهاً عكسياً في المدينة، لكن في الناحية الأخرى، هناك العشرات من الأسواق المغلقة التي تقوم بالمهمة البديلة، ورغم ذلك، ففي هذه الأشهر تنعم دبي بأجمل أشهرها السياحية.

كما أن دبي تتمتع بتفردها الخاص في عدة جوانب، مثل تقسيمها إلى قطاعات ومدن داخل مدن، فلكل حرفة أو سوق أو عمل مدينة تمثله، وبالتالي تسهيل الإجراءات التعاملية، مثل مدينة دبي للإنترنت، للإعلام، المنطقة الحرة، الطبية، الرياضية، اللوجستية، الصناعية، المعرفية، وهكذا تكثر المدن وتتخصص ليكون التنقل إليها سهلاً للغاية.

ومن جهة أخرى، ثمة تطور رهيب تقوده قوى فائقة التنظيم في مجال الخدمات، وهذا ما أعنيه بالنظام أو القانون حتى في أكثر الأحيان، فالخدمات على أكمل وجه، وما يحكم الناس كذلك هو القانون

ويجب عدم نسيان المواصلات وتنظيمها اللافت للنظر، خاصة المترو الذي يتوسط دبي من أولها إلى آخرها، فمن محطة الراشدية، حيث حدود الشارقة، إلى جبل علي حيث آخر نقطة، وما بين هذه وتلك، ثمة الكثير من سيارات الأجرة والباصات.

وعدا عن هذه النشاطات، فهناك العديد من الفعاليات التي لا تخطر على بال أحد، والمفاجآت التي قد تصادفك في الشوارع والفنادق التي تبهرك، والرمال التي تجذب من لهم مزاج في هذه الأجواء، وكذلك تمركز أكثر الماركات االعالمية شهرةً فيها، وذلك في مولاتها التجارية الفارهة، بالإضافة إلى تسيير الأمور المتعلقة بالمعاملات والأوراق بسرعة وبشكل حاسوبي سريع، كل هذه تحت راية مدينة نظيفة.

فهذه الأسباب السالفة الذكر والمتمثلة في الأمن وتخصيص المدن والنشاطات المستمرة وطبيعة المناخ والقانون، كلها محفزات لتجعل من دبي متفردة بذاتها.

– آلجي حسين

Alchy1984@hotmail.com

صوره: www.burjkhalifa.ae

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like