من بين كافة أنواع الأفلام، نجد "أفلام السير الذاتية" تمثل أفضل الأفلام المعروضة. ومن الممكن أن يكون لها علاقة بالمخرجين الذين يخافون من أن يصطدموا بالجمهور الغاضب سبب سوء التصوير للأفراد المشاهير من الناحية التاريخية، أو من الممكن أن تكون الحقيقة أن الممثلين يلعبون أدوار شخصيات حقيقية بدلاً من تمثيل أدوار شخصيات خيالية. وفيما يلي بعض أفضل أفلام السير الذاتية التي تم إنتاجها

فيلم العقل الرائع A Beautiful Mind (2001)

لم ألتق بأي شخص شاهد الفيلم إلا ويصف الفيلم بأنه من أروع الأفلام التي تم إنتاجها. يصور الفيلم حياة جون ناش، وهو أحد الذين فازوا بجائزة نوبل في الاقتصاد. هل هو فيلم تدور قصته عن أحد علماء الرياضيات؟ بالطبع لا، فلو كان كذلك لن يكون بذلك القدر من التشويق والإمتاع. ومع ذلك، فإن هذا الشخص كان يصارع جنون العظمة وانفصام الشخصية. وقد قام المخرج بمجهود رائع في اللعب على عقل المشاهد بوضعك في نفس الحالة التي يوجد فيها ناش بحيث لا يمكنك التمييز بين الواقع وبين الخيال.  وقد قدم الممثل راسل كرو أداءً رائعاً ترشح به لجائزة الأوسكار. وكل ما يمكنني قوله أنه من الممكن ألا يكون ذلك الفيلم تصوير دقيق لحياة ناش ولكنه فيلم رائع في حد ذاته.

فيلم المشي في الطابور  Walk the Line (2005)

إذا  كنت مستعداً لمشاهدة الحياة الشخصية والحياة المهنية المعقدة لمؤلف موسيقي، فهذا هو الفيلم الذي تبحث عنه. يلعب جاوقين فونكس دور أحد أشهر المغنيين في البلاد، وهو جوني كاش. ويؤرخ الفيلم حياة كاش من السنوات الأولى في عمره حتى وصوله إلى الشهرة، وإدمانه للهيروين والعلاقة العنيفة التي أقامها مع جيون كارتر التي أصبحت فيما بعد زوجة له. ويوجد الكثير من الدراما والصراع في الفيلم، ومع ذلك فهو فيلم رائع به موسيقى جميلة وأداء مميز من قبل ريز ويذرسبون.

Catch Me If You Can (2002)

يقوم ببطولة الفيلم ليوناردو دي كابريو في دور رجل مخادع. ماذا أيضاً يمكن أن تسأل عنه؟ فرانك  أباجنايل جر. فهو رجل في التاسعة عشر من عمره استطاع أن يخدع الملايين بتنكره في شكل ربان طائرة وطبيب ونائب. إن الفيلم عبارة عن لعبة الاستغماء المعقدة حيث يحاول أباجنيل أن يخدع مكتب التحقيقات الفيدرالية. وهو بالتأكيد من أخف الأفلام في القائمة ولكنه يحتوي على عمق وجداني عظيم مما يجعله يجمع بين الدراما والحركة والكوميديا.

مالكولم إكس Malcolm X (1992)

من أحد روائع سبايك لي ويركز هذا الفيلم على البداية الأولى لمالكوم كمجرم وإيداعه بالسجن الذي أدى به إلى أن يتحول إلى الدين الإسلامي وظهور بحيث أصبح من أهم الشخصيات في التاريخ الأمريكي. يلقي الفيلم طوال الثلاث ساعات الضوء على جانب من حياة مالكولم غير ظاهر في معظم الروايات والسير. إن هذا الفيلم ينبغي مشاهدته إذا كنت مهتماً بمعرفة المزيد عن ذلك الرجل.

فيلم راي Ray (2004)

لاقى هذا الفيلم استحسان النقاد وتم ترشيحه للفوز بثمانية (8) جوائز أوسكار، ويدور حول حياة الموسيقي المحبوب راي شارلز الذي أصابه العمى في سنة السابعة من عمره. ويركز الفيلم على ثلاثين سنة من حياته والتي أحدث خلالها ثورة في عالم الموسيقى وحارب إدمان الهيروين، واستخدم مواهبه لمحاربة العنصرية. إن التصوير الرائع لهذا الموسيقي العبقري نراه في الأداء الرائع للممثل جيمي فوكس الذي التزم بالدور بارتداء غمامة جعلته غير قادر على الرؤية، وقيامه بالعزف على البيانو في كافة المشاهد في الفيلم بنفسه.

فيلم البحث عن السعادة Pursuit of Happiness (2006)

يعتبر هذا الفيلم من أروع الأدوار العاطفية التي قام بها ويل سميث. يمكنني أن أقول لك من خبرتي بأنه بحلول نهاية الفيلم كان معظم الجمهور يزرف دمعاً في السينما. وبخلاف معظم الأفلام الموجودة في القائمة، يركز هذا الفيلم على سنة واحدة بدلاً من التركيز على عمر بأكمله. ونجد أن قصة كريس جاردنر في رحلته الملهمة من ارتداء الملابس البالية إلى تحقيق الثروة تضرب على أوتار قلبك عندما ترى صراعه في تحقيق التوازن بين تربية ابن  رغم أنه كان مشرداً بلا منزل ويعمل أثناء دراسته في  فترة الامتياز لكي يضمن لنفسه فيما بعد حياة أفضل. وسوف يجعلك جادن سميث من خلال أداءه تبكي كثيراً أثناء مشاهدة الفيلم.

فيلم الحياة بلون وردي La Vie en Rose  (2007)

يجسد هذا الفيلم قصة أم كلثوم فرنسا وهي المغنية إيديث بياف وهي بلا شك من أعظم المغنيات في فرنسا. ويعتبر الفيلم تجسيداً تاماً لشخصية بياف ويركز كثيراً على سنوات عمرها الأولى كطفلة. إن فيلم الحياة بلون وردي La Vie en Rose، والذي تم اختيار عنوانه بعد أغنية التوقيع الخاصة بها، هو ثالث أروع الأفلام الفرنسية التي تم إنتاجها. وقد تم إجراء تعليقات نقدية رائعة حوله أسهمت في إبراز عمقه الوجداني الذي صورته ماريون كوتيلارد التي حصلت به على جائزة الأوسكار مما جعلها الممثلة الأولى التي تفوز بجائزة الأوسكار في فيلم فرنسي.

فيلم فندق رواندا Hotel Rowanda (2004)

يصور الفيلم قصة مدير فندق رواندي وهو بول روزيسباجينا وكيف أنقذ حياة 1000 لاجئ أثناء مذبحة الإبادة الجماعية الرواندية في سنة 1994. ومن المحتمل أن هذا الفيلم ليس أخف الأفلام التي يمكن أن تشاهدها ولكنه بالتأكيد يغير رؤيتك للإعلام وكيف أن العالم يمكنه أن يختار أن يتجاهل تماماً معاناة الناس عندما لا تكون مناسبة له. وقد تم استخدام بعض العنف والطول الواقعي بالأقدام ليبين فظاعة الإبادة الجماعية وما حدث فيها.

فيلم داخل الغابات Into The Wild (2007)

هو عبارة عن قصة لا يمكن تصديقها تجسدت في عام 2007 لأنها طرحت العديد من الأسئلة حول العالم الذي نعرفه ونعيش فيه. وبعد التخرج  من الجامعة،  تنازل كريستوفر ماك كاندلس عن كل ماله وممتلكاته وبدأ من جديد رحلته للعيش في صحراء ألاسكا. يصور الفيلم رحلته والأشخاص الذين قابلهم طوال طريقه أثناء محاولته الجاهدة ليفهم ذاته ويفهم العالم المحيط به.

فيلم بوني وكلايد Bonnie and Clyde

هذا الفيلم ليس أفضل فيلم في القائمة، ولكنه استحوذ على الأضواء لإسهامه الرائع في السينما. وقد أحدث الفيلم ضجه عندما تم عرضه في عام 1967 بسبب مستوى العنف الذي لم يظهر من قبل في الأفلام. وبغض النظر عن الجدال الذي حدث، تم الاستشهاد بالفيلم في وقت لاحق كتأثير للأفلام الشهيرة مثل "الأب الروحي" Godfather. كما أن الفيلم يقوم أساسي على العلاقة بين كل من سارقي البنك بوني وكلايد سارقي البنك والذين قامت بينهما علاقة رومانسية كما هو واضح في سيناريو الفيلم  مثلما هو حال الكثير من الأفلام الأخرى في هوليوود

هيا الفرحان –

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like