لقد اعتدنا طويلا على الاستمتاع بمشاهدة نماذج الخط العربي الأصيل في الفنادق الإقليمية والمعارض الفنية، ولكننا نادرا ما نجد الفنانين الذين يبدعون في قطعهم الفنية التي تجمع بين المعاصرة والحفاظ على روعة ورونق الكلمة العربية، والخطاط العماني الشهير صالح الشكيري من أولئك الفنانين الذين نجحوا في تحقيق هذه المعادلة الدقيقة.

 بدأت رحلة عشقه للخط العربي من عام 1993، عندما شرع في صقل مهاراته، وبدأ في تقييم الكلمات العربية نظرا لجمالها الذي يفتن الأبصار، وما لبث أن أصبح هاويا ومتدربا على يد عدد من الخطاطين العمانيين الذين التقى بهم في جمعية الفنون العمانية، وبعد التدرب والممارسة لمدة عامين، دخل الشقيري رسميا إلى عالم الفن وكان ذلك في عام 1997 حين افتتح أول معرض له، ووضع كذلك تصورا لطريقة أمكنه من خلالها تولي العمل على الخط العربي خلال ذلك العام وتوصل إلى طريقة للتعبير عن الأحرف المكتوبة، ونجح في استخدام جميع أحرف اللغة العربية ذات الثمانية عشر حرفا وحولها إلى عناصر مرئية ونسجها في تركيبات وأشكال مذهلة، وقد نجح من خلال الفكرة في إثبات إمكانية رسم أعمال فنية جميلة من الأحرف العربية حتى ولو لم يتمكن الناس من قراءتها بالفعل.

ومع ظهور الكتب التي تدور حول فن الخط العربي والفن المعاصر في سلطنة عمان، عزم الشكيري على تطوير وزيادة معرفته ومهاراته بهدف أن يصبح ذات يوم واحدا من أكبر الخطاطين المرموقين في المنطقة، وقد التقت خليجسك بهذا الخطاط التجريبي من أجل معرفة المزيد حول شغفه بالأحرف العربية، والطبيعة الفريدة لأعماله الفنية.

ما سر انجذابك إلى الخط العربي؟

الخط العربي هو تاريخنا وتراثنا، والأحرف العربية ديناميكية دائما في أشكالها وخطوطها، ويمكن استخدامها بطرق وتركيبات فريدة لا حصر لها، في بعض الأحيان أشعر بالدهشة عند اختراع فكرة أو عمل فني جديد حيث يمكن استخدام الأحرف بالعديد من الطرق والأشكال، وأنا أحب استخدام حرف (الواو) على وجه التحديد في أعمالي الفنية.

وكيف يتسنى لك جعل الأحرف العربية أكثر عصرية؟

عن طريق استخدام الإطارات والألوان العصرية؛ وبالتالي يمكنني تطويع الخط العربي ليكون أكثر عصرية عن طريق استخدام الأشكال والطرق ذاتها ولكن بصورة غير تقليدية.

وماذا تريد أن تعكس من خلال تلك الأعمال الفنية التي تنتجها؟

أريد إظهار مدى سهولة وتمكن الخط العربي من إرباك الجماهير لدى رؤيتهم أعمالي الفنية للوهلة الأولى، وعند التركيز على التناغم البصري للأحرف بدلا من المحتوى يكون من الصعب على الناس إدراك تلك الأعمال الفنية، بصراحة…لا أعرف لو أن هذا الإرباك صحيا أم لا، ولكنني أحب حقيقة أنه ينفذ بحرية ويعرض على الناس بحرية!

ما عملك الفني المفضل لديك؟

(سلسلة العشق)، والتي أعددتها خصيصا للحرب والسلام في العام، وقد أظهرت للجميع أن الحب والسلام هما ما نحتاج في هذا العام.

 وما وجه الاختلاف الرئيس فيما بين فن الخط العربي والتركي والإيراني؟ وأيها تفضل؟

أنا أحب جميع أشكال وأنماط الخط العربي؛ فلكل منها تاريخه وقصصه ورواده ومؤسسوه، وأنا أحترم كل ذلك، وإن كنت أميل إلى استخدام الخط الثلث والفارسي في معظم أعمالي الفنية.

– فريق خليجسك

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like