رائع، ممتع، مبهر توم هانكس في فلم Larry Crowne الذي قدمه لنا على الساحة الفنية في وقت أفلام الصيف الساخنة التي تكون عادة أفلام اكشن أو خيال علمي تدخل المؤثرات المصطنعة فيه أكثر من التمثيل الحقيقي. لكن جاء توم هانكس بفكرة بسيطة وهو عبارة عن فلم كوميدي خفيف مدته ساعة ونصف مليء بالضحك والمتعة.

 ومن خلال مشاهدتي استرجعتني الذكريات لأفلامه السابقة مثل (You Got Mail، Splash) ولم أحس بلحظة من الملل في الفلم فهو يقوم بتمثيل شخصية لاري كراون، رجل في منتصف العمر يعمل موظفا في متجر كبير و حائز تسع مرات على لقب موظف الشهر، وبعدها يصرف عن العمل لعدم حصوله على شهادة جامعية. وفي الوقت نفسه تؤدي النجمة جوليا روبرتس التي عادة ما تجسد دور الفتاة الطيبة على الشاشة، شخصية الأستاذة الجامعية مرسيدس تاينوت متقلبة المزاج تعتقد بأن عملها غير جيد ولديها مشاكلها مع زوجها العاطل عن العمل، مرسيدس تبلغ من العمر 50 عاما فتجد بين طلابها الجدد في صفها الدراسي لاري كراون، ويأمل هذا الأخير بالحصول على عمل جيد بعد نجاحه في مهمته التعليمية الجديدة في معهد محلي والحصول على عمل بديل عن عمله القديم الذي فقده. فهو لم يدخل الجامعة أو معهد من ذي قبل بسبب عمله في البحرية الأمريكية كطاهي لمدة 20 سنة. لكن خلال رحلة الفيلم يكتشف مدى روعة هذا الأمر الذي حدث له، والذي جعله يبدأ في الاستمتاع بحياته بشكل مغاير عن ذي قبل فينضم إلى مجموعة من راكبي العجلات الصغيرة بالصدفة.

الجدير بالذكر إن هذا العمل هو الثالث الذي يجمع الممثلين جوليا روبرتس و توم هانكس في فلم واحد، والجدير بالذكر إن الفلم قام بإخراجه وكتابته وإنتاجه وبطولته شخص واحد وهو توم هانكس، وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم بإخراج وإنتاج وكتابة وبطولة فلم واحد في نفس الوقت فقد فعلها من قبل في فلم That Thing You Do. و قد علق على الفيلم قائلا: "عليك أن تقول وأنت ذاهب لمشاهدة الفيلم انك ذاهب لمكافحة السخرية، لقد جاءتني الفكرة من شخص يفقد وظيفته ومن ثم يكتشف أن هذا هو أفضل ما حدث في حياته، على الرغم من انه اعتقد في البداية أن هذا الأمر كفيل بان يقتله، لكنه يكتشف في النهاية عكس ذلك".

فمرة أخرى يبدع توم هانكس في أفلامه الكوميدية فكان قائدا لكتيبة مزدحمة بالنجوم، فمن وجهة نظري أرى إن توم هانكس لديه نظرة كوميدية فريدة وشخصية لا يستطيع إتقانها إلا هو نفسه فدائما ما يضحك المشاهدين بالسهل الممتنع. ومن ناحية القصة أصبحنا نرى توم هانكس طبيبا نفسيا أكثر من انه مؤلف فنراه مركزا على العديد من تفاصيل كشخصيتي لاري كراون المرحة و مرسيدس تاينوت المتقلبة، ووظف قدراته عبر السنين في حسن توظيف كل ممثل في مكانه وشخصيته ففي مقابلة معه وضح بأنه لا يعرف طريقة الإخراج لكنه يعرف ما هي الطريقة الخاطئة ويستبعدها، واستغرقه إعداد الفلم أكثر من 4 سنوات ليتمه، و لمحبي الأجواء الكوميدية الخفيفة التي يخلقها توم هانكس فهذا خيار رائع يأخذنا في رحلة درامية رومانسية مليئة بالضحك والكوميديا.

تقيم الفلم 4/5

– عبدالرزاق بهبهاني

مصدر الصورة: IMDb.com

0 Shares:
Leave a Reply

Your email address will not be published.

You May Also Like