يعد مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي أحدث إضافة على الصعيد الثقافي المزدهر في المملكة العربية السعودية. ويقع المركز المعروف باسم ”إثراء“ في قلب شركة آرامكو في منطقة الظهران. كمبادرة من شركة آرامكو السعودية، تم تأسيس إثراء ليكون مركزاً ثقافياً يحتوي على مسرح، و متحف، و مكتبة، و برج المعرفة، و مختبر الأفكار، و معرض الطاقة، و القاعة الكبرى.

لقد كان مركز إثراء من ضمن خطط شركة آرامكو منذ عام ١٩٣٣ عندما أصر الملك عبدالعزيز آل سعود على توفير المزيد من الفرص للمواطنين في المملكة العربية السعودية. لذلك، قام ابنه الملك عبدالله بوضع أسس المركز الثقافي الذي أنشئ حديثاً تلبيةً لرؤية والده الملك عبدالعزيز. و تم افتتاح المركز رسمياً في ديسمبر ٢٠١٦ من قبل جلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ليصبح إثراء مركزاً إقليمياً للابتكار و الإبداع و الفنون و الثقافة و العلوم في المنطقة.

كما صرح رئيس قسم العلاقات و التواصل المجتمعي في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، الدكتور أشرف فقيه قائلاً: ”تماشياً مع رؤية ٢٠٣٠، تتمثل مهمتنا في الاستمرار برعاية و تعزيز المواهب المحلية في المملكة العربية السعودية و خارجها، و تقديم تجربة مثرية لزوار المركز من خلال الأنشطة و المرافق الديناميكية و التفاعلية التي يوفرها، و التي تساهم بدورها في خلق اقتصاد معرفي ابداعي و مستدام للملكة العربية السعودية و شعبها.“

يهدف المركز من خلال برامجه المختلفة إلى تعزيز الفكر المبتكر و تهيئة القوى العاملة المستقبلية و التي تساهم في إنماء المملكة العربية السعودية من خلال الفكر البناء و المعرفة. و يقوم مركز إثراء بتقديم مجموعة برامج تعزز المهارات في مجالات العلوم، و التكنولوجيا، و الهندسة، و الرياضيات لدى الشباب الذين سيقومون بغرز بذور التطور و الابتكار و النجاح.

أما برج المعرفة، فإنه يقوم بتنظيم ما يقارب ٢٠٠٠ ورشة عمل سنوياً في مجالات العلوم و التكنولوجيا و الهندسة و الرياضيات، إلى جانب مجالات الفنون و الوسائط المتعددة. كما يهدف المركز إلى تعليم ما لا يقل عن ٨٠٠٠٠ شخصاً سنوياً، مما يساهم بتمكين الشباب في المملكة العربية السعودية على تكوين المهارات اللازمة لمستقبلهم.

و يحتوي مركز إثراء على مكتبة شاسعة تضم ما يزيد عن ٢٢٠٠٠٠ كتاباً باللغتين العربية و الإنجليزية، بالإضافة إلى ٥٠٠٠٠٠ كتاباً في أرشيفها الرقمي. و تتكون المكتبة من أربعة طوابق تتضمن طابقاً مخصصاً للأطفال و الوسائط المتعددة، و طابق اجتماعي، بالإضافة إلى طابق مخصص للثقافة العامة، و طابق للأبحاث.

و يعتبر مركز إثراء أكثر من مجرد مركز ثقافي، حيث يقوم بتلبية احتياجات القوى العاملة المستقبلية في الممكلة العربية السعودية من خلال مختبر الأفكار الخاص به. فقد تم تصميم مختبر الأفكار ليلائم احتياجات رواد الأعمال و المبتكرين و ذوي الرؤى لممارسة مهاراتهم و صقل معرفتهم في مجالات الابتكار. و يوفر المختبر الموارد التي يحتاجها رواد الأعمال و التي تتضمن تقديم ورش عمل، و الإرشاد، و التعليم الذي يدعم المواطنين ذوي الحلول المبتكرة للمشاكل، حيث يقدم المختبر الدعم و التشجيع المنشود لتطوير أفكارهم أو منتجاتهم.

علاوةً على ذلك، يحتوي المركز على سينما تدعم المواهب المحلية من خلال عرض الأفلام التي يقدمها المخرجين و صناع الأفلام السعوديين الصاعدين في هذا المجال، إضافةً إلى المواهب الأخرى في أنحاء الوطن العربي. و تتضمن أنواع الأفلام المعروضة في سينما مركز إثراء الأفلام الوثائقية، و الأفلام القصيرة، إلى جانب أفلام الرسوم المتحركة للأطفال.

و أشار د. أشرف قائلاً: ”تتمثل مهمتنا في أن نقوم بدورنا كمركز ثقافي و إبداعي يهدف إلى تعزيز التنمية البشرية و عرض المواهب التي تحتضنها المملكة العربية السعودية“، حيث تكمن رؤية مركز إثراء الأساسية بالمساهمة الفاعلة في المجال الثقافي من خلال جعل الفنون و الثقافة في متناول مواطني المملكة العربية السعودية. كما يهدف المركز إلى تثقيف و إلهام و تعليم و إثارة و إثراء زواره.

و يتفرد إثراء بكونه مركزاً ثقافياً يتضمن مجموعة متنوعة من الأنشطة تحت مظلة واحدة. و أضاف د. أشرف: ”يعتبر إثراء محفزاً ثقافياً يجمع مختلف العوالم في وجهة واحدة، حيث تلتقي الفنون و العلوم و الأدب و التصميم و الابتكار لتلهم العقول و تعزز فيها شغف المعرفة، و الإبداع، و التفاعل بين الثقافات عند كل زائر يعبر من خلال أبوابه.“

أما تصميمه المعماري، فقد وضع مركز إثراء بصمته على محيطه المعماري في المملكة العربية السعودية. فمن خلال القيادة في منطقة الظهران، تتجلى رؤية المركز كونه إنجاز معماري معاصر يعبر عن الزمن و التجانس من خلال تصميمه الفريد. و قد استوحي تصميم مركز إثراء من تضاريس التشكلات الصخرية الحاملة للنفط، و التي تعتبر المصدر الرئيس لثروة الطاقة في المملكة العربية السعودية. و يعبر تصميم المبنى الذي يضم صخور المتراصة و متعددة الأحجام عن التنوع، بينما تمثل هذه الصخور التضامن من خلال اتكاء بعضها على البعض، كما تعبر عن انسجام و اندماج الأفكار المختلفة لتكون رمزاً للبرامج المتنوعة التي يقدمها مركز إثراء.

و قد اختارت شركة آرامكو إنشاء المركز في موقعه الحالي بالقرب من بئر الخير، و هو أول بئر نفطي تجاري تم اكتشافه في المملكة العربية السعودية، تعبيراً عن نمو مصدر للثروة مستقبلي أكثر أهمية: ألا وهو الإبداع و الابتكار و التحول.  و قد تم اختيار مركز إثراء من قبل مجلة تايم (TIME) ليكون واحد من ضمن قائمة أفضل ١٠٠ مكان يجب زيارتهم، إلى جانب مراكز ثقافية أخرى من حول العالم.

ظهرت نسخة من هذه المقالة في منشور خليجسك ، إصدار مارس ٢٠١٩.

كلمات: غدير العرادي
الترجمة العربية: أسيل مرزا
الصور: إثراء

0 Shares:
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

You May Also Like
Read More

السركال‭ ‬افنيو

ما‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬يومٍ‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬عام‭ ‬٢٠٠٧‭ ‬مصنعاً‭ ‬للرخام‭ ‬و‭ ‬مجموعةٍ‭ ‬من‭ ‬المخازن‭ ‬التجارية‭ ‬أضحى‭ ‬شيئاً‭ ‬اكبر‭…
Read More

وايلد‭ ‬كوفي‭ ‬بار

عندما‭ ‬تدخل‭ ‬إلى‭ ‬وايلد‭ ‬كوفي‭ ‬بار‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬ستشعر‭ ‬و‭ ‬كأنك‭ ‬دخلت‭ ‬إلى‭ ‬كوخ‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬ما،‭ ‬ستبحث‭…
Read More

شي-كا

في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬وحينما‭ ‬تلتقي‭ ‬الثقافات‭ ‬المختلفة‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬في‭ ‬نقطة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الاندماج‭ ‬الجمالي‭…
Read More

منتجع البليد من أنانتارا

تخيّل‭ ‬أن‭ ‬تُسافر‭ ‬إلى‭ ‬بلد‭ ‬عربي‭ ‬تتزيّن‭ ‬فيه‭ ‬الطبيعة‭ ‬بأبهى‭ ‬حُلتها‭. ‬مثل‭ ‬الجبال‭ ‬الخضراء‭ ‬والبحيرات‭ ‬والشلالات‭ ‬والطقس‭ ‬المثالي‭…